Beschreibung des Verlags

"ينتمي أبو هلال العسكري إلى القرن الرابع الهجريِّ، فلقد توفي في نهاية عام 395 هجرية، ويتميَّز ذلك القرن بأنه كان مرحلةَ نضجٍ لكثير من فروع المعرفة في الدراسات العربية والإسلامية، بل لكثير من مظاهر الحضارة في الدولة الإسلامية. وكان أبو هلال - فيما يبدو - واحدًا من أدباء العصر المطحونين، يعيش الحالة التي يوجد عليها كثيرٌ مِن عشاق المعرفة في عصور ازدهار الحضارات؛ حيث تظهر اليدُ لأصحاب الحِرَف والصناعات؛ حيث يقلُّ حظُّ غيرهم من المفكِّرين، أو على الأقل لا يرضى هؤلاء بما بين أيديهم، والأشعارُ القليلة المنسوبة لأبي هلال العسكري - التي يرويها ياقوت في معجم الأدباء، وابن شاكر في عيون التواريخ، وابن العماد في شذرات الذهب - تشفُّ عن هذه الروح المتمرِّدة غيرِ القانعة. لقد سمى أبو هلال كتابَه "كتاب الصناعتين: الكتابة والشعر"، وكلمة الصناعة تقابل كلمة الفن، وهي كلمة وردت بعد ذلك في عناوين مؤلَّفات أخرى في مجال البلاغة والأدب ولكن أبا هلال العسكري - فيما يبدو - كان أولَ مَن أدخل هذا المصطلح في عناوين كتب البلاغة والأدب، ولعلَّ واحدًا من الدوافع البعيدة عنده وراء اختيار المصطلح يكمن في هذه الحالة التي أشرنا إليها من قبل، والتي شكا هو منها في شعره، من أن أهل الأدب والفكر في عصره لا يُعرَف قدرهم، وتغمط حقوقهم، ويظن أن بضاعتهم أقلُّ من "الصناعات" الأخرى، فأراد أبو هلال أن يؤكد على أن العمل في هذا المجال صناعةٌ وفن وتخصُّص."

GENRE
Belletristik und Literatur
ERSCHIENEN
2014
29. April
SPRACHE
AR
Arabisch
UMFANG
102
Seiten
VERLAG
DCT Abu Dhabi
GRÖSSE
306.2
 kB