• 28,99 €

Descripción editorial

تاريخالفِرقَالإسـلاميةهوتاريخعمليةضخمةلتأسيسفكرىإسـلامى،وهومحاولةتجديديةدائمةودائبةللفكرالعقدىوالفلسفىوالسياسىالإسلامى،وإعادةتأسيسهوفقاًلمقتضياتالعصـورالإسلاميةالمختلفة.ولاتزالعمليةالتأسيسمستمرةيشاركفيهاالفلاسفة،وعلماءالاقتصادوالقانونوالفقهوالتاريخ،والمصلحونالرواد.والعنايةبالفكرالفِرَقىقديم،ورصدهفىالكتبالمرجعيةودراسـتهدراسةعلميةكانظاهرةإيجابيةكبيرةالأثروجليةالقيمة.وكتبالفرقلذلككثيرةوإنكانيعيبهاانحيازهاوعدمموضوعيتها،ورغمذلكفإنالانرىإلاأنهذاالانحيازأثرَىالمكتبةالفكريةالإسلاميةبالتنوّعومختلفالتحليلاتوتباينوجهاتالنظر.ولمنرفىتاريخالفكرالعقدىأوالإيمانىأمةبهذاالثراءالفكرى،وعلىهذهالدرجةمنالتحررالفكرىفىمناقشـةالعقائد،كأمةالإسلام.وماكانعليهأسلافنامنالتحرريجعلنانأملأننحذوحذوهمونبلغشأوهم.والفكردائمًاتواكبهحركة،ومثلماكانتالتياراتالفكريةالإسلاميةمتدفقة،كانتالحركاتالإسلاميةعبرالتاريخالإسلامىكلهحيةوخصبة،فلميكنهناكانغلاقفكرىولااعتدادبالرأى،ولميُقفَلبابالحوار،وكانالنقاشيدورسجالاًوأمامأولىالأمروأصحابالسلطة.والدعوةالإسلاميةكانتدائمًادعوةإلىالحوار،وكانتهناكجرائمرأى،ومصادراتعلىالفكروالكتب،وعقوباتتنالالبعض،وحبسيتناولالجسـد،إلاأنالحواركانأسلوبالتفكيرالإسلامىولابديلعنهللتقدّمالفكرى.ومايزالالقرآنيأمربالحوار،ومايزالالرسوليطالببهخصومهويقيمعليهبراهينه،ومايزالالاعتدالفيههوسُنَةالخطابالإسلامىالذىقوامهالوعظوالإرشادوالحركةوالاحترامللرأىالآخر

GÉNERO
Religión y espiritualidad
PUBLICADO
2018
26 de diciembre
IDIOMA
AR
Árabe
EXTENSIÓN
1590
Páginas
EDITORIAL
مكتبة مدبولى
TAMAÑO
4
MB